السؤال مائة وثمانية وثلاثون : ما دليل المرتبة الأولى وهي الإيمان بالعلم؟​

السؤال مائة وثمانية وثلاثون : ما دليل المرتبة الأولى وهي الإيمان بالعلم؟​

فريق عمل الموقع

السؤال مائة وثمانية وثلاثون : ما دليل المرتبة الأولى وهي الإيمان بالعلم؟


الإجابة :

قال الله تعالى: ( هو الله الذي لا إله إلا هو عالم الغيب والشهادة )

[الحشر: 22]



وقال تعالى: ( وأن الله قد أحاط بكل شيء علما )

[الطلاق: 12] 

وقال تعالى: ( عالم الغيب لا يعزب عنه مثقال ذرة في السماوات ولا في الأرض ولا أصغر من ذلك ولا أكبر)

[سبأ: 3]

وقال تعالى: ( وعنده مفاتح الغيب لا يعلمها إلا هو)

[الأنعام: 59]

الآيات، 

وقال تعالى: ( الله أعلم حيث يجعل رسالته)

[الأنعام: 124] 

وقال تعالى: ( إن ربك هو أعلم بمن ضل عن سبيله وهو أعلم بالمهتدين)

[النحل: 125]

وقال تعالى: ( أليس الله بأعلم بالشاكرين)

[الأنعام: 35] 

وقال تعالى: ( أوليس الله بأعلم بما في صدور العالمين)

[العنكبوت: 10] 

وقال تعالى: (وإذ قال ربك للملائكة إني جاعل في الأرض خليفة قالوا أتجعل فيها من يفسد فيها ويسفك الدماء ونحن نسبح بحمدك ونقدس لك قال إني أعلم ما لا تعلمون)

[البقرة: 30] 

وقال تعالى: (وعسى أن تكرهوا شيئا وهو خير لكم وعسى أن تحبوا شيئا وهو شر لكم والله يعلم وأنتم لا تعلمون)

[البقرة: 216]

وفي الصحيح قال رجل: «يا رسول الله أيعرف أهل الجنة من أهل النار؟ قال: " نعم ". قال: فلم يعمل العاملون؟ قال: " كل يعمل لما خلق له أو لما يسر له» 

«وفيه: سئل النبي صلى الله عليه وسلم عن أولاد المشركين؟ فقال:

" الله أعلم بما كانوا عاملين» 

وفي مسلم قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «إن الله خلق للجنة أهلا خلقهم لها وهم في أصلاب آبائهم، وخلق للنار أهلا خلقهم لها وهم في أصلاب آبائهم» 

وفيه: قال صلى الله عليه وسلم: «إن الرجل ليعمل عمل أهل الجنة فيما يبدو للناس وهو من أهل النار، وإن الرجل ليعمل عمل أهل النار فيما يبدو للناس وهو من أهل الجنة» 

وفيه: وقال صلى الله عليه وسلم: «ما منكم من نفس إلا وقد علم الله منزلها من الجنة والنار» قالوا: يا رسول الله، فلم نعمل أفلا نتكل، قال: «لا اعملوا فكل ميسر لما خلق له»  ثم قرأ ( فأما من أعطى واتقى - وصدق بالحسنى) - إلى قوله – (فسنيسره للعسرى)

[الليل: 5 - 6] ، [الليل: 10]

وغير ذلك من الأحاديث.
السابق التالى

مقالات مرتبطة بـ السؤال مائة وثمانية وثلاثون : ما دليل المرتبة الأولى وهي الإيمان بالعلم؟​