السؤال مائة وثلاثة وثلاثون : ما دليل الإيمان بالشفاعة، وممن تكون، ولمن تكون، ومتى تكون؟​

السؤال مائة وثلاثة وثلاثون : ما دليل الإيمان بالشفاعة، وممن تكون، ولمن تكون، ومتى تكون؟​

فريق عمل الموقع

السؤال مائة وثلاثة وثلاثون : ما دليل الإيمان بالشفاعة، وممن تكون، ولمن تكون، ومتى تكون؟


الإجابة: قد أثبت الله عز وجل الشفاعة في كتابه في مواضع كثيرة بقيود ثقيلة، وأخبرنا تعالى أنها ملك له ليس لأحد فيها شيء

فقال تعالى: ( قل لله الشفاعة جميعا)

[الزمر: 44]

فأما متى تكون؟ فأخبرنا عز وجل أنها لا تكون إلا بإذنه

كما قال تعالى: (من ذا الذي يشفع عنده إلا بإذنه)

[البقرة: 255]

( ما من شفيع إلا من بعد إذنه)

[يونس: 3]

( وكم من ملك في السماوات لا تغني شفاعتهم شيئا إلا من بعد أن يأذن الله لمن يشاء ويرضى)

[النجم: 26]

( ولا تنفع الشفاعة عنده إلا لمن أذن له)

[سبأ: 23]

وأما ممن تكون؟ فكما أخبرنا تعالى أنه لا تكون إلا من بعد إذنه، أخبرنا أيضا أنه لا يأذن إلا لأوليائه المرتضين الأخيار

كما قال تعالى: (لا يتكلمون إلا من أذن له الرحمن وقال صوابا)

[النبأ: 38]

وقال: (لا يملكون الشفاعة إلا من اتخذ عند الرحمن عهدا)

[مريم: 87]

وأما لمن تكون؟ فأخبرنا أنه لا يأذن أن يشفع إلا لمن ارتضى

كما قال تعالى: (ولا يشفعون إلا لمن ارتضى)

[الأنبياء: ٢٨]

(يومئذ لا تنفع الشفاعة إلا من أذن له الرحمن ورضي له قولا)

[طه: 109]

وهو سبحانه لا يرتضي إلا أهل التوحيد والإخلاص، وأما غيرهم

فقال تعالى: ( ما للظالمين من حميم ولا شفيع يطاع)

[غافر: 18]

وقال تعالى عنهم: ( فما لنا من شافعين - ولا صديق حميم)

[الشعراء: 100 - 101]

وقال تعالى فيهم: ( فما تنفعهم شفاعة الشافعين)

[المدثر: 48]

وقد «أخبرنا النبي صلى الله عليه وسلم أنه أوتي الشفاعة، ثم أخبر أنه يأتي فيسجد تحت العرش ويحمد ربه بمحامد يعلمه إياها، لا يبدأ بالشفاعة أولا حتى يقال له: " ارفع رأسك وقل يسمع وسل تعط واشفع تشفع» الحديث

ثم أخبر أنه لا يشفع في جميع العصاة من أهل التوحيد دفعة واحدة، بل قال:

«فيحد لي حدا فأدخلهم الجنة»

، ثم يرجع فيسجد كذلك فيحد له حدا إلى آخر حديث الشفاعة،

وقال له أبو هريرة رضي الله عنه: من أسعد الناس بشفاعتك؟ قال: «من قال لا إله إلا الله خالصا من قلبه»

مقالات مرتبطة بـ السؤال مائة وثلاثة وثلاثون : ما دليل الإيمان بالشفاعة، وممن تكون، ولمن تكون، ومتى تكون؟​