السؤال مائة وتسعة وتسعون: إلى كم قسم تنقسم البدع في العبادات؟​

السؤال مائة وتسعة وتسعون: إلى كم قسم تنقسم البدع في العبادات؟​

فريق عمل الموقع

السؤال مائة وتسعة وتسعون: إلى كم قسم تنقسم البدع في العبادات؟


الإجابة : إلى قسمين: الأول: التعبد بما لم يأذن الله أن يعبد به البتة، كتعبد جهلة المتصوفة بآلات اللهو والرقص والصفق والغناء وأنواع المعازف وغيرهما مما هم فيه مضاهئون فعل الذين قال الله تعالى فيهم:

(وما كان صلاتهم عند البيت إلا مكاء وتصدية)

[الأنفال: 35]

الثاني: التعبد بما أصله مشروع، ولكن وضع في غير موضعه ككشف الرأس مثلا هو في الإحرام عبادة مشروعة، فإذا فعله غير المحرم في الصوم أو في الصلاة أو غيرها بنية التعبد كان بدعة محرمة، وكذلك فعل سائر العبادات المشروعة في غير ما تشرع فيه كالصلوات النفل في أوقات النهي، وكصيام يوم الشك، وصيام العيدين، ونحو ذلك.
السابق التالى

مقالات مرتبطة بـ السؤال مائة وتسعة وتسعون: إلى كم قسم تنقسم البدع في العبادات؟​