السؤال مائة واحدى عشر: ما دليل النفخ في الصور وكم نفخات ينفخ فيه؟

السؤال مائة واحدى عشر: ما دليل النفخ في الصور وكم نفخات ينفخ فيه؟

فريق عمل الموقع

السؤال مائة واحدى عشر: ما دليل النفخ في الصور وكم نفخات ينفخ فيه؟


الإجابة : قال الله تعالى:

( ونفخ في الصور فصعق من في السماوات ومن في الأرض إلا من شاء الله ثم نفخ فيه أخرى فإذا هم قيام ينظرون)

[الزمر: 68] 


ففي هذه الآية ذكر نفختين الأولى للصعق والثانية للبعث 

وقال تعالى: (ويوم ينفخ في الصور ففزع من في السماوات ومن في الأرض إلا من شاء الله)

[النمل: 87]

الآية

فمن فسر الفزع في هذه الآية بالصعق فهي النفخة الأولى المذكورة في آية الزمر، ويؤيده حديث مسلم وفيه: «ثم ينفخ في الصور فلا يسمعه أحد إلا أصغى ليتا ورفع ليتا (١) - قال: وأول من يسمعه رجل يلوط حوض إبله - قال - فيصعق ويصعق الناس، ثم يرسل الله، أو قال: ينزل الله مطرا كأنه الطل، أو قال: الظل، شعبة الشاك فتنبت منه أجساد الناس، ثم ينفخ فيه مرة أخرى فإذا هم قيام ينظرون» . الحديث،

ومن فسر الفزع بدون الصعق فهي نفخة ثالثة متقدمة على النفختين، ويؤيده ما في حديث الصور الطويل، فإن فيه ذكر ثلاث نفخات: نفخة الفزع، ونفخة الصعق، ونفخة القيام لرب العالمين. 

مقالات مرتبطة بـ السؤال مائة واحدى عشر: ما دليل النفخ في الصور وكم نفخات ينفخ فيه؟