الرجاء لا يصح إلا مع عمل

محمد بن ابراهيم الحمد

الرجاء لا يصح إلا مع عمل:

فقد أجمع العلماء على أن الرجاء لا يصح إلا مع العمل.

أما ترك العمل، والتمادي في الذنوب؛ اعتماداً على رحمة الله، وحسن الظن به عز وجل فليس من الرجاء في شيء.

بل هو جهل، وسفه، وغرور؛ فرحمة الله قريب من المحسنين لا من المفرطين، المعاندين، المُصِرِّين.

قال ابن القيم  في شأن المتمادين في الذنوب؛ اتكالاً على رحمة الله:   وهذا الضرب في الناس قد تعلق بنصوص الرجاء، واتَّكل عليها، وتعلق بكلتا يديه، وإذا عوتب على الخطايا، والانهماك فيها سرد لك ما يحفظه من سعة رحمة الله، ومغفرته، ونصوص الرجاء.

وللجهال من هذا الضرب من الناس في هذا الباب غرائب وعجائب   ([1]).

ثم ساق  أمثلة عديدة لما جاء عن أولئك

 

--------------------------------------------------------------------------------

([1]) الجواب الكافي لابن القيم ص67_68.

مقالات مرتبطة بـ الرجاء لا يصح إلا مع عمل

  • أيهما يُغلَّب: الخوف أم الرجاء ؟

    محمد بن ابراهيم الحمد

    أيهما يُغلَّب: الخوف أم الرجاء ؟ قال ابن القيم: السلف استحبوا أن يُقَوِّي في الصحة جناح الخوف على جناح

    26/09/2010 5654
  • فوائد الرجاء

    محمد بن ابراهيم الحمد

    فوائد الرجاء: وبعد أن تبين لنا حدُّ الرجاء، وضوابُطه فهذه نبذه عن فوائده، وفضائله؛ فالرجاء إذا كان في

    26/09/2010 8192
  • كلمات في الرجاء - حد الرجاء

    محمد بن ابراهيم الحمد

    كلمات في الرجاء الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، أما بعد: فإن الرجاء ركن من أركان العبادة؛

    26/09/2010 5127