الدليل الثاني على أهمية الخشوع في الصلاة

الشيخ / خالد بن عثمان السبت

الدليل الثاني- الذي استدل به رحمه الله-: قوله تعالى:

" قَدْ أَفْلَحَ الْمُؤْمِنُونَ[1]الَّذِينَ هُمْ فِي صَلَاتِهِمْ خَاشِعُونَ[2]وَالَّذِينَ هُمْ عَنِ اللَّغْوِ مُعْرِضُونَ[3]وَالَّذِينَ هُمْ لِلزَّكَاةِ فَاعِلُونَ[4]"

[سورة المؤمنون]

- إلى أن قال بعد أن سرد جملة من الأمور الواجبة- :

" أُولَئِكَ هُمُ الْوَارِثُونَ[10]الَّذِينَ يَرِثُونَ الْفِرْدَوْسَ هُمْ فِيهَا خَالِدُونَ[11]"

[سورة المؤمنون] .

يقول شيخ الإسلام بن تيمية:' فأخبر الله سبحانه وتعالى أن هؤلاء هم الذين يرثون فردوس الجنة وذلك يقتضي أنه لا يرثها غيرهم، وقد دل هذا على وجوب هذه الخصال إذ لو كان فيها ما هو مستحب لكانت جنة الفردوس تورث بدونها لأن الجنة تنال بفعل الواجبات دون المستحبات، ولهذا لم يذكر في هذه الخصال إلا ما هو واجب ' أ. هـ

السابق التالى

مقالات مرتبطة بـ الدليل الثاني على أهمية الخشوع في الصلاة

  • أهمية الخشوع ومنزلته

    الشيخ / خالد بن عثمان السبت

    أهمية الخشوع ومنزلته: فهو بلا شك في غاية الأهمية، ومن فقده؛ فقد واجباً من واجبات الإيمان، ومما يدل على أهميته: 1-

    07/04/2018 339
  • الدليل الرابع على أهمية الخشوع في الصلاة

    الشيخ / خالد بن عثمان السبت

    الدليل الرابع: أن الصلاة _ يعني: صلاة الظهر – يشرع تأخيرها عن أول الوقت إلى حد الإبراد, مع أن الصلاة في أول الوقت

    07/04/2018 472
  • الدليل الثالث على أهمية الخشوع في الصلاة

    الشيخ / خالد بن عثمان السبت

    الدليل الثالث: أن النبي صلى الله عليه وسلم توعد تاركيه، كالذي يرفع بصره في السماء، فإن حركته ورفعه ضد حال الخاشع،

    07/04/2018 312