التعريف اللغوي لكلمة النبي والرسول

فريق عمل الموقع

 

 

 

قال المناوي في التعاريف : ( الرسول لغة من يبلغ أخبار من بعثه لمقصود سمي به النبي المرسل لتتابع الوحي عليه إذ هو فعول بمعنى مفعول …، والرسول رجل بعث إلى الخلق لتبليغ الأحكام   ) (1)

 

وقال الجرجاني في التعريفات : ( النبي من أوحي إليه بملك أو ألهم في قلبه أو نبه بالرؤيا الصالحة فالرسول أفضل بالوحي الخاص الذي فوق وحي النبوة لأن الرسول هو من أوحي إليه جبرائيل خاصة بتنزيل الكتاب من الله ) (2)

 

وقال ابن منظور في لسان العرب : ( الرسول بمعنى الرسالة يؤنث ويذكر فمن أنث جمعه أرسلا قال الشاعر  : قد أتتها أرسلي ، ويقال : هي رسولك . وتراسل القوم أرسل بعضهم إلى بعض . وفي التنـزيل العزيز  : "فَأْتِيَا فِرْعَوْنَ فَقُولا إِنَّا رَسُولُ رَبِّ الْعَالَمِينَ" ومعناه إنا رسالة رب العالمين أي ذوا رسالة رب العالمين . ولم يقل رُسُلُ فوضع الواحد موضع الجمع لأن فعولا وفعيلا يستوي فيهما المذكر والمؤنث والواحد والجمع  . والجمع أَرْسُل ورُسُل ورُسْل ورُسَلاءِ الأخيرة عن ابن الأعرابي وقد يكون للواحد والجمع . وسمي الرسول رسولا لأنه ذو رسول أي ذو رسالة والرسول اسم من أرسلت وكذلك الرسالة  وأرسلت فلانا في رسالة فهو مرسل و رسول  وقوله عز : "وَقَوْمَ نُوحٍ لَمَّا كَذَّبُوا الرُّسُلَ أَغْرَقْنَاهُمْ وَجَعَلْنَاهُمْ لِلنَّاسِ ءَايَةً وَأَعْتَدْنَا لِلظَّالِمِينَ عَذَابًا أَلِيمًا " قال الزجاج :  يدل هذا اللفظ على أن قوم نوح قد كذبوا غير نوح ـ عليه السلام ـ بقوله الرسل ويجوز أن يعنى به نوح وحده لأن من كذب بنبي فقد كذب بجميع الأنبياء لأنه مخالف للأنبياء لأن الأنبياء ـ عليهم السلام ـ يؤمنون بالله وبجميع رسله ويجوز أن يكون يعني به الواحد) (3)


 

وقال الراغب في مفردات القرآن : ( أصل الرسل الانبعاث على تؤدة يقال ناقة رسلة سهلة السير ومنه الرسول المنبعث )  (4) . وقال ابن منظور : ( النبيء  المخبر عن عز وجل لأنه أنبأ عنه وهو فعيل بمعنى فاعل  قال ابن بري  صوابه أن يقول فعيل بمعنى مفعل مثل نذير بمعنى منذر وأليم بمعنى مؤلم  ، وفي النهاية فعيل بمعنى فاعل للمبالغة من النبإ الخبر لأنه أنبأ عن الله أي أخبر  قال  ويجوز فيه تحقيق الهمز وتخفيفه  يقال نبأ و نبأ و أنبأ  قال سيبويه : ليس أحد من العرب إلا ويقول تنبأ مسيلمة بالهمز غير أنهم تركوا الهمز في النبي  ؛ إلا أهل مكة فإنهم يهمزون هذه الأحرف ولا يهمزون غيرها ويخالفون العرب في ذلك  . قال والهمز في النبيء لغة رديئة يعني لقلة استعمالها لا لأن القياس يمنع من ذلك  ألا ترى إلى قول سيدنا رسول الله  وقد قيل : يا نبيء الله  فقال : " له  لا تنبر باسمي فإنما أنا نبي الله " وفي رواية  فقال : "لست بنبيء الله ولكني نبي الله  " وذلك أنه ـ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وآله وَسَلَّمَ  ـ  أنكر الهمز في اسمه فرده على قائله لأنه لم يدر بما سماه فأشفق أن يمسك على ذلك ، … والجمع  أنبئاء و نبآء  العلة كعيد وأعياد النبي هو من أنبأ عن فترك همزه ، … وإن أخذ من النبوة و النباوة وهي الارتفاع عن الأرض أي إنه أشرف على سائر الخلق فأصله غير الهمز  ) (5) . وقال زكريا الأنصاري في الحدود الأنيقة  : ( الرسالة انبعاث أمر من المرسل إلى المرسل إليه وأصلها المجلة أي الصحيفة المشتملة على قليل من المسائل التي تكون من نوع واحد . والرسول لغة من يبلغ أخبار من بعثه لمقصود سمي به . والنبي المرسل لتتابع الوحي عليه إذ هو فعول بمعنى مفعول . والرسول باعتبار الملائكة أعم من النبي إذ قد يكون من الملائكة بخلافه وباعتبار البشر أخص منه إذ الرسول رجل بعث إلى الخلق لتبليغ الأحكام الرسول في الفقه من أمره المرسل بأداء الرسالة بالتسليم والقبض   الرسم نعت يجري في الأبد بما يجري في الأزل أي في سابق علمه تعالى) (6) .

 

 

 

--------------------------------------------------------------------------------

 

1- التوقيف على مهام التعاريف ـ عبد الرؤوف المناوي ـ دار الفكر ـ الأولى 1410هـ 1/363

 

2-التعريفات ـ على بن محمد الجرجاني ـ 1/307 .

 

3-لسن العرب ـ ابن منظور ـ مادة رسل ـ 11/ 283 . 

 

 4- المفردات ـ الراغب الأصفهاني ـ مادة رسل ـ 352 .

 

 5-لسان العرب : 1/162   

 

6-الحدود الأنيقة والتعريفات الدقيقة  ـ زكريا بن محمد بن زكريا الأنصاري ـ دار الفكر المعاصر ـ الأولى ـ 1411هـ ـ ت : مازن المبارك 1/364  

 

 

مقالات مرتبطة بـ التعريف اللغوي لكلمة النبي والرسول