الاستغفار في بعض الأزمان و الأوقات و الأماكن (2)

عزيز بن فرحان العنزي

(4) الاستغفار في آخر العمر:

ويشرع للإنسان أن يكثر من الاستغفار في نهاية عمره، وعند قرب أجله، لأنَّ المرء وهو يوِّدع الدنيا ينبغي أن يخرج منها لملاقاة ربه، وهو طاهر الثوب، قليل العيب، خفيف المحمل، كثير الخير، وليس في عنقه مظلمةٌ لأحد، وقد علمنا أنَّ جنس الإنسان خطاء ظلوم جهول، فاحتاج والحالة هذه أن يُكثر من الاستغفار لمن بيده مغفرة الذنوب وستر العيوب .

ويدلنا على مشروعية الاستغفار في نهاية العمر ما رواه ابن عباس – رضي الله عنهما – قال: كان عمر – رضي الله عنه – يُدخلني مع أشياخ بدر، فكأنَّ بعضهم وجد في نفسه، فقالوا: لِمَ يدخل هذا معنا ولنا أبناء مثله؟ فقال عمر: «إنه من حيث علمتم»، فدعاني ذات يوم، فأدخلني، فما رأيتُ أنه دعاني يومئذ إلا ليريهم، قال: ما تقولون في قول الله تعالى: ( إِذَا جَاءَ نَصْرُ اللَّهِ وَالْفَتْحُ ) [النصر: 1]، فقال بعضهم: أُمرنا أن نحمد الله ونستغفره إذا نصرنا وفتح علينا. وسكت بعضهم فلم يقل شيئًا، فقال لي: أكذلك تقول يا ابن عباس؟

فقلت: لا. قال: فما تقول؟ قلت: هو أجل رسول الله صلى الله عليه وسلم أعلمه له قال: ( إِذَا جَاءَ نَصْرُ اللَّهِ وَالْفَتْحُ )، وذلك علامة أجلك ( فَسَبِّحْ بِحَمْدِ رَبِّكَ وَاسْتَغْفِرْهُ إِنَّهُ كَانَ تَوَّابًا ) ، فقال عمر: «ما أعلم منها إلا ما تقول» (أخرجه البخاري).

وعن عائشة – رضي الله عنها – قالت: ما صلى رسول الله صلى الله عليه وسلم صلاة بعد أن نزلت عليـه ( إِذَا جَاءَ نَصْرُ اللَّهِ وَالْفَتْحُ ) إلا أن يقول فيها: «سبحانك ربنا وبحمدك اللهم اغفر لي» (متفق عليه) .

وعن عائشة – رضي الله عنها – أنها سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم وأصغت إليه قبل أن يموت، وهو مسند ظهره يقول: «اللهم اغفر لي وارحمني، وألحقني بالرفيق الأعلى» (أخرجه البخاري).

وقد يخطر سؤال في ذهن القارئ الكريم، وهو:

هل يعلم أحد قرب دنو أجله؟

والجواب: بالطبع لا أحد، فإنَّ نهاية الآجال مما اختصَّ الله نفسه بعلمها، فلم يُطلع عليها مَلَكًا مُقرَّبًا، ولا نبيًّا مُرسَلاً، ولكن جعل الله تعالى علامات يعرف بها المرء قرب دنو أجله منها:

(1) بلوغ الإنسان سنِّ الستين أو السبعين، فعن أبي هريرة رضي الله عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: «أعذر الله إلى امرئ أخَّر أجله حتى بلغ ستين سنة» (أخرجه البخاري) .

قال العلماء: معناه لم يترك له عذرًا، إذ أمهله هذه المدة.  

وعن أبي هريرة – رضي الله عنه – قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «أعمار أمتي ما بين الستين إلى السبعين» (أخرجه أحمد وابن ماجة).

(2) ظهــور الشيب على رأس الكبير، فهي علامة من علامات قرب دنوِّ الأجـل، قال تعالى : ( أَوَلَمْ نُعَمِّرْكُمْ مَا يَتَذَكَّرُ فِيهِ مَنْ تَذَكَّرَ وَجَاءَكُمُ النَّذِيرُ ) [فاطر: 37]. قال جمع من السلف: النذير هنا: الشيب.

(3) وقوع المرء في مرضٍ عضال، عافانا الله وجميع المسلمين، فالميئوس يُستحب في حقِّه فعل أشياء كثيرة، كتأكُّد كتابة الوصية، ووجوب ردّ الحقوق إلى أهلها، وكثرة الاستغفار وغيرها.

(4) كثرة موت الفجأة، ولا أدلَّ على هذا الأمر من زماننا هذا الذي انتشر فيه موت البغتة، والذي لا يمهل الإنسان، خاصة فيه موت البغتة، والذي لا يمهل الإنسان، خاصة مع انتشار وسائل حديثة للتنقل، وما يحصل بسببها من حوادث مفجعة تأتي على الإنسان كلمح البصر، ربما لا تمهله النطق بالشهادتين، فينبغي والحالة هذه على الكيس الفطن: أن يكون مستعدًا على الدوام للقاء ربه، وأن يكون لسانه رطبًا من ذِكره، وأن يُكثر من الاستغفار.

أؤمل أن أحيا وفى كلِّ مرَّة ** تمرُّ بي الموتى تهزُّ نعوشها

وهل أنا إلاَّ مثلهم أنَّ لي ** بقايا ليالٍ في الزمان أعيشها

السابق التالى

مقالات مرتبطة بـ الاستغفار في بعض الأزمان و الأوقات و الأماكن (2)

  • الاستغفار في بعض الأزمان و الأوقات و الأماكن (1)

    عزيز بن فرحان العنزي

    (1) الاستغفـار عند الفتح والنصر: ويشرع للمسلمين إذا فتح الله عليهم بلدة أو استردُّوا ديارهم  أو نصرهم الله

    14/12/2017 680
  • الاستغفار في العبادات (3)

    عزيز بن فرحان العنزي

     (ج) في باب الصيام: يُستحب للصائم الاستغفار على الدوام، وفي جميع الأوقات لعمومات الأدلَّة، ويتأكَّد عند

    10/12/2017 691
  • أنواع الاستغفار

    عزيز بن فرحان العنزي

    باستقراء النصوص الشرعية يتبيَّن أنَّ الاستغفار على نوعين اثنين: الأول: استغفار مطلق، ليس له وقت محدد، بل ينبغي

    03/12/2017 1440