الإحسان اصطلاحا

محمد حسان

و يختلف معنى الإحسان اصطلاحا بمختلف السياق الذي يردُ فيه لفظ الإحسان ؛ فإذا اقترن الإحسان بالإيمان و الإسلام كان المرادُ به الإشارةَ إلى المراقبة ، و حسن الطاعة ، و هذا هو الذي فسَّره النبي صلى الله عليه وسلم في جوابه على جبريل عليه السلام   : " الْإِحْسَانِ انْ تَعْبُدَ الْلَّهَ كَأَنَّكَ تَرَاهُ ، فَإِنْ لَمْ تَكُنْ تَرَاهُ فَإِنَّهُ يَرَاكَ" .

أما إن ورد الإحسان مطلقاً دون أن يكون مقترناً بالإسلام و الإيمان ؛ فإن المراد به فعل ما هو حسن . و الحسن وصفُ مشتقُ من الحسن الذي يراد به اصطلاحاً ؛ كما يقول الجرجاني (1) : " ما يكون متعلق المدح في العاجل ، و الثواب في الآجل "

 

و ذهب التهانويُّ و غيره  (2) : إلى أن لفظ الحسن يطلق و يرادُ به اصطلاحاً و احدا ً من أمور ثلاثة :

الأول : كون الشئ ملائماً للطبع ، و ضده القبح بمعنى كونه منفراً ؛ فإذا لائم الشئ طبعك فهو شئٌ حسنٌ .

المعنى الثاني : كون الشئ صفة كمال و ضده القبح . وكونه صفة نقصان ، و ذلك ؛ كالعلم ، و الجهل . فالعلم شئٌ حسن و الجهل ضده شئ قبيح .

الأمر الثالث : كون الشئ يتعلق به المدح ، و ضده القبح . بمعنى : كونه يتعلق به الذم .

قال المناويُ : الأحسان :  " إسلامٌ ظاهر ٌ يقيمه  إيمانٌ باطن  ، يكمله إحسانٌ شهوديٌ " . بمعني أن تشاهد الله حيال تعبدك له  - تبارك  و تعالى – في كلَّ وقتٍ و حين ، فالإحسان يستغرق الدين كلَّه .

قال الراغب الأصفهانيُّ (3) : " الإحسان فعل ما ينبغي فعله من المعروف ، و هو على وجهين :

أحدهما : الإنعام على الغير  ( إن أنعمت عليه ، فهذا إحسان منك إليه )

و الثاني : الإحسان في فعله ( أن تحسن في فعلك أنت )، و ذلك إذا علم علماً حسناً ، أو عمل عملاً حسناً ، و منه قول عليٍّ رضي الله عنه : " إن الناس أبناء ما يحسنون " (4) .

أي : منسوبون إلى ما يعملون ، وما يعلمونه من الأقوال و الأفعال الحسنة  . و يأتي الإحسان على درجات متعددة ، و كلُّها تنضوي تحت المفهوم الشامل السابق . و أعلاها – أعلى هذه الدرجات – ما كان في جانب الله تعالى ، و هو الذي فَسَّرَهُ النبي صلى الله عليه وسلم بقوله : " انْ تَعْبُدَ الْلَّهَ كَأَنَّكَ تَرَاهُ "

و تأتي بعد ذلك مراتب أخرى للإحسان ، سواءٌ في القصد أو الفعل .

 

 

 

--------------------------

(1) " التعريفات"  للجرجاني (40)

(2) " التعريفات " (117)، و " التوقيف على مهمات التعريف " للمناوي (279) ط دار الفكر .

(3) " المفردات في غريب القرآن " (119) للراغب الأصفهاني ت 502 هـ ، و " فيض القدير " ( 1/ 124) للمناوي .

(4) اورده ابن عبد البر في " جامع بيان العلم " ( 608) بغير سند .

مقالات مرتبطة بـ الإحسان اصطلاحا