الأساس الثاني

عمر سليمان الاشقر

الأساس الثاني :

هو الإيمان بما وصف الله به نفسه ، لأنّه لا يصف الله أعلم بالله من الله ( أَأَنتُمْ أعلمُ أمِ اللهُ ) [ البقرة : 140 ] .
والإيمان بما وصفه به رسوله صلى الله عليه وسلم لأنّه لا أعلم بالله بعد الله من رسول الله صلى الله عليه وسلم الذي قال في حقّه : ( وما يَنطِقُ عَنِ الهوى – إن هو إلاَّ وحيٌ يُوحَى ) [ النجم : 3-4 ] .


ضلال الذين أخذوا بأحد هذين الأصلين دون الآخر :


وقد حمل الشيخ – رحمه الله – تعالى على من أخلّ بأحد هذين الأصلين ، وعدّ من نفى عن الله وصفاً أثبته لنفسه بأنه متنطع بين يدي رب السماوات والأرض ، وعدّ فعل هذا النافي عن الله ما أثبته لنفسه متجرئاً على الله جرأة عظيمة .

 
وعدّ الشيخ هذا ضلالاً ليس بعده ضلال ، لأن هذا النافي عمد إلى ما أثبته الله لنفسه من صفات الكمال والجلال ، فتقدم هذا الجاهل المسكين بين يدي جبار السماوات والأرض قائلاً : هذا الذي وصفت به نفسك لا يليق بك ، ويلزمه من النقص كذا ، فأنا أؤوله وأنفيه ، وآتي ببدله من تلقاء نفسي ، من غير أن يستند فيما ذهب إليه إلى كتاب ولا سنة .


ومثله في الضلال ذلك الذي أثبت الصفات لله – تبارك وتعالى – ولكنه شبه صفات الباري بصفات خلقه .
والمفلح الناجي السائر على الصراط المستقيم هو الذي آمن بهذين الأصلين ، ولم يفرق بينهما ، آمن بما أثبته الله لنفسه من الصفات ، ونزهه في الوقت نفسه عن أن تشبه صفاته صفات خلقه ، فهو مؤمن منزه سالم من ورطة التشبيه والتعطيل .

 


دلت على هذا الأصل آية من كتاب الله :


وقد دلّ على هذين الأصلين آية من كتاب الله ، هي قوله تعالى : ( ليس كمثله شيءٌ وهو السَّميع البصير ) [ الشورى : 11 ] .فالحق يثبت في هذه الآية لنفسه السمع والبصر في الوقت الذي يقرر فيه أنه ليس كمثله شيء ، وفي هذا إشارة واضحة إلى أنه لا يجوز للخلق أن ينفوا عن الله سمعه وبصره بدعوى أن المخلوقات الحادثة تملك سمعاً وأبصاراً ، وأن إثبات السمع والبصر لله يؤدي إلى تشبيه الله بمخلوقاته .
إن المعنى الذي تدل الآية عليه أن الله يتصف بالسمع والبصر ، وسمع الله وبصره لا يشبهه شيء من أسماع المخلوقات وأبصارها ، فسمع الله وبصره يليقان بجلال الله وكماله ، وأسماع المخلوقات وأبصارها تناسب حالهم ، فلا تشابه بين صفات الله وصفات المخلوقات .

مقالات مرتبطة بـ الأساس الثاني