استشعار العبد قرب الله عز وجل

الشيخ أحمد فريد

مما يوصل إلى تقوى الله عز وجل: أن يستشعر العبد قرب الله عز وجل منه، ومراقبته لأقواله وأفعاله: وَهُوَ مَعَكُمْ أَيْنَ مَا كُنْتُمْ [الحديد:4]..

مَا يَكُونُ مِنْ نَجْوَى ثَلاثَةٍ إِلَّا هُوَ رَابِعُهُمْ وَلا خَمْسَةٍ إِلَّا هُوَ سَادِسُهُمْ وَلا أَدْنَى مِنْ ذَلِكَ وَلا أَكْثَرَ إِلَّا هُوَ مَعَهُمْ أَيْنَ مَا كَانُوا [المجادلة:7]، فاستشعار مراقبة الله عز وجل مما يدعو القلب إلى الخوف من الله عز وجل.

وقد ضرب العلماء لآيات المعية مثلاً حتى يكون كالمحسوس، قالوا: هب أن ملكاً سفاكاً قتالاً، وسيافه قائم على رأسه، والسيف مرفوع يقطر دماً، والنطع مبسوط، وهذا الملك أمامه بناته وجواريه، فهل يهم أحد بريبة تجاه بنات الملك وجواريه والملك ناظر إليه؟ يقول: لا شك أن الله عز وجل أعظم من هذا الملك، وأشد بطشاً، وأكثر غيرة من هذا الملك على نسائه وبناته، وهو سبحانه عليم بما في الصدور، فينبغي للعبد أن يتقي محارم الله عز وجل.

مقالات مرتبطة بـ استشعار العبد قرب الله عز وجل

  • الذنب كلما صغر في عين العبد عظم عند الله

    ابن القيم

    إنّ العبد لا يزال يرتكب الذنوب حتى تهون عليه و تصغر في قلبه ، و ذلك علامة الهلاك ؛ فإنّ الذنب كلما صغر في عين

    12/11/2017 1041
  • أشد ثباتا في قلب العبد

    د. وفاء الحمدان

    ( لاإله إلاَّ الله ) أشدُّ ثباتاً في قلب العبد العالم بها من الجبال الراسيات ، و فِي جوارحه عند وردود الشهوات و

    12/03/2018 627
  • من آثار التقوى

    الشيخ إبراهيم الدويش

    الخشية   أول هذه الآثار عندما عرفوا هذا السر -وهو خشية الله ومراقبة الله في كل حال- هو: استشعار عظم الذنب

    23/10/2013 3784