إلا من أتى الله بقلب سليم

فريق عمل الموقع


إن أولى مراحل علاج القلب هي إدراك المرض والعلة ولا يكون ذلك إلا بالفحص ومقارنة حالته بقلب سليم {يَوْمَ لَا يَنفَعُ مَالٌ وَلَا بَنُونَ . إِلَّا مَنْ أَتَى اللَّهَ بِقَلْبٍ سَلِيمٍ} [سورة الشعراء:88-89].
هل قلبي من النوع السليم؟ هل يتألم من المنكرات ويحب الطاعات؟ هل أنا من الراشدين؟ {وَلَكِنَّ اللَّهَ حَبَّبَ إِلَيْكُمُ الْإِيمَانَ وَزَيَّنَهُ فِي قُلُوبِكُمْ وَكَرَّهَ إِلَيْكُمُ الْكُفْرَ وَالْفُسُوقَ وَالْعِصْيَانَ أُوْلَئِكَ هُمُ الرَّاشِدُونَ }سورة الحجرات:7]، أم أنه قد امتلأ بحب الشهوات والجري وراء المنكرات؟

 


هل هو متجرد لله لا يقدم أمرا على أمر الله {وَالَّذِينَ آمَنُواْ أَشَدُّ حُبّاً لِّلّهِ}[سورة البقرة: 165]، أم أنه يبحث هنا وهناك عن سقطات العلماء ليتابعها ويسير عليها ويبرر الباطل لنفسه {فَأَمَّا الَّذِينَ في قُلُوبِهِمْ زَيْغٌ فَيَتَّبِعُونَ مَا تَشَابَهَ مِنْهُ ابْتِغَاء الْفِتْنَةِ وَابْتِغَاء تَأْوِيلِهِ}[سورة آل عمران:7].

 


هل قلبي يبحث عن مواطن الذكر ويستكين لأهل الإيمان ومصاحبتهم {الَّذِينَ آمَنُواْ وَتَطْمَئِنُّ قُلُوبُهُم بِذِكْرِ اللّهِ أَلاَ بِذِكْرِ اللّهِ تَطْمَئِنُّ الْقُلُوبُ} [سورة الرعد: 28]، أم قلبي ممن زاغ عن الطريق وقال الله تعالى فيه وفي مثله: {فَلَمَّا زَاغُوا أَزَاغَ اللَّهُ قُلُوبَهُمْ} [سورة الصف:5].

 


أرجو من الله ألا يكون حالي أصبح كالمريض الذي لا يدرك علته وقد أصيب بالورم وأصبح يظنه من جهله زيادة في الوزن والصحة.
ولتعلمي يا نفس أنه لابد لذلك الشفاء من المجاهدة {وَالَّذِينَ جَاهَدُوا فِينَا لَنَهْدِيَنَّهُمْ سُبُلَنَا} [سورة العنكبوت: 69]، فالأمر ليس بكتابة كلمات أو صياغة عبارات، بل هو طاعة وتقرب لرب الأرض والسماوات.
وعليك بتحمل مرارة الدواء فإن المرض عضال والحالة متأخرة، فهل سمعت يا نفسي عن مريض قد أنهكته الأمراض ولا يتناول إلا حبة "أسبرين"!!

 


ولا تسكني يا نفسي إن حدثت سقطات واعلمي أنك بين خيارين إما أن تقومي وتواصلي رحلة العلاج لعل الله يمن عليك بالشفاء وتجدين ما تعتذرين به إلى الله، وإما أن تهوي في أوحال المنكرات وتأوي إلى جبل تظنين أنه يعصمك من الماء فأنبهك من الآن أنه {لاَ عَاصِمَ الْيَوْمَ مِنْ أَمْرِ اللّهِ إِلاَّ مَن رَّحِمَ} [سورة هود: 43].
نبدأ بعون الله التعرض لكلام الله تعالى ورسول الله - صلى الله عليه وسلم - عن القلوب وأحوالها، عسى الله أن يمن علينا بشفاء عاجل غير آجل

 
 مأخوذ من خواطر حول كتاب "إغاثة اللهفان من مصايد الشيطان لابن القيم رحمه الله".

مقالات مرتبطة بـ إلا من أتى الله بقلب سليم

  • إصلاح القلب ومنزلته بالنسبة للجسد

    الشيخ سلمان العودة

    الإسلام دعا إلى إصلاح القلب، واعتبر هذا سبباً للنجاة، حتى قال إبراهيم عليه الصلاة والسلام: وَلا تُخْزِنِي يَوْمَ

    04/09/2013 2802
  • كيف يكون قلب المترقي

    فريق عمل الموقع

    إن أهم ما ينبغي أن يعتني به المترقي في منازل السائرين إلى الله ، العناية (  بعلم القلوب ) وإصلاحها

    08/09/2012 1715
  • صور من عبادة السر : 10- خدمة الضعفاء

    فريق عمل الموقع

     لم يكتف الصّالحون الأخفياء بصلاتهم وصومهم وعبادتهم القاصرة على أنفسهم، بل تعدَّى نفعهم إلى غيرهم في خفاء

    27/03/2018 363