إثبات أن الله في السماء

أبو رملة محمد المنصور

إثبات أن الله في السماء

قال الله تعالى : ﴿أأمنتم من في السماء أن يخسف بكم الأرض فإذا هي تمور *  أم أمنتم من في السماء أن يرسل عليكم حاصبا فستعلمون كيف نذير﴾ [الملك : 16-17]

قال ابن عباس t : أي أأمنتم عذاب من في السماء إن عصيتموه؟[1]

وفي الموطأ وصحيح مسلم أن رسول الله ^ قال للجارية : أين الله ؟ قالت : في السماء . قال :"اعتقها فإنها مؤمنة".[2]

قال الحافظ أبو عبد الله الذهبي رحمه الله بعد إيراده لهذا الحديث في كتاب "العلو للعلي العظيم" : ففي الخبر مسألتان :

إحداهما : شرعية قول المسلم : أين الله ؟

والثانية : قول المسؤول : في السماء . قال : فمن أنكر هاتين المسألتين فإنما ينكر على المصطفى ^ .[3]

ومعنى أن الله تقدست أسماؤه في السماء أنه على السماء مستو على عرشه كما قال تعالى ﴿ فَسِيحُوا فِي الْأَرْضِ ﴾[التوبة:2] أي على الأرض . وقال تعالى  ﴿لَأُصَلِّبَنَّكُمْ فِي جُذُوعِ النَّخْلِ﴾[طه:71] أي على جذوع النخل .

قال الإمام أبو الحسن الأشعري رحمه الله تعالى :

فالسماوات فوقها العرش ، فلما كان العرش فوق السماوات قال تعالى :﴿أأمنتم من في السماء﴾ لأنه مستو على العرش الذي هو فوق السماوات ، وكل ما علا فهو سماء ، فالعرش أعلى السماوات . وليس إذا قال :﴿أأمنتم من في السماء﴾ يعني جميع السماوات وإنما أراد العرش الذي هو أعلى السموات ، ألا ترى أن الله عز وجل ذكر السموات فقال تعالى :﴿ وَجَعَلَ الْقَمَرَ فِيهِنَّ نُورًا ﴾ [نوح :16] ولم يرد أن القمر يملؤهن وأنه فيهن جميعا .[4]

 

---------------------------------

[1] الجامع لأحكام القرآن للإمام القرطبي (18/215).

[2] رواه مالك في الموطأ (ك العتق والولاء ، باب ما يجوز من العتق في الرقاب الواجبة 2/776-777) وأحمد في المسند (2/291 ، 3/222 ، 388 ، 389 ، 5/447 ، 448 ، 449 ) ومسلم في الصحيح (ك الجنائز ح 537) وأبو داود في الصلاة باب تشميت العاطس في الصلاة ح930 وفي الأيمان والنذور باب في الرقبة المؤمنة ح3283) والنسائي في السهو ، باب الكلام في الصلاة 3/14-19).

[3]مختصر العلو للعلي الغفار ، ص81

.

[4]الإبانة عن أصول الديانة ص 120.

السابق التالى

مقالات مرتبطة بـ إثبات أن الله في السماء