أهمية القلب في أعمال العبد

الشيخ سفر الحوالي

فالقضية قضية القلب، وإنما الجوارح تتحرك وتعمل وتتأثر لما يحصل في القلب، كما بيَّن ذلك النبي صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، ولذلك فمن الواجب إصلاح القلوب؛ لأنها محط ومحل نظر الرب من العبد.

 

يقول بعض العلماء -وهي حكمة عظيمة مأثورة- '': رب معصية أورثت ذلاً وانكساراً خير من طاعة أورثت عزاً واستكباراً'' .

 

فبعض الناس قد يعصي الله، وتكون هذه المعصية سبب الخير وبداية التوبة والهداية في حياته، والبعض ربما كانت الطاعة بداية انحرافه وزيغه، ودخوله في باب الرياء والعجب، ثم خروجه نهائياً من طريق أهل الاستقامة وأهل السنة.

مقالات مرتبطة بـ أهمية القلب في أعمال العبد